فايز عراجي: نعيش في التعصب والجهل منذ إحراق كتب إبن رشد

الثلاثاء , 04 حزيران 2019

كتب الدكتور فايز عراجي تعليقاً على اعتدء طرابلس أمس دعا فيه إلى الخروج من عصر الظلمات بفكر نهضوي تنويري، هنا نصه:

تستيقظ صباحاً على أخبار حزينة تأتيك من طرابلس. انه الحقد مجدداً يضرب المدينة. تحاول فهم ما يحصل: لا شك أن على الساسة اللبنانيين مسؤولية، خاصةً عندما يلعبون لعبة استثارة الغرائز لشدّ عصب محازبيهم.  

تحاول فهم ما أصبحنا عليه في هذا العالم: منذ أن سقطت الأندلس وأُحرق الفكر التنويري لابن رشد، بتنا نعيش في دوامة من الجهل والتعصّب والكراهية والحقد لم تنته فصولها بعد: عصر الظُلمات. يستنتج المفكّر التنويري محمد أركون في آخر كُتُبه "نحو تاريخ مقارن للأديان التوحيدية" أن ما نشهده اليوم من حركات فكرية تطرفيّة دينيّة ليست وليدة الساعة انما هي وليدة حقبة طويلة من الظُلمات نعيش نتائجها اليوم. 

اذا كان أهل السلطة جادون فعلياً في مكافحة ظواهر التطرّف، المطلوب فتح المجال للمتنوّرين في الفلسفة والسياسة والاقتصاد والاجتماع والفن حتى نضع بذور ما يمكن أن يكون لاحقاً عصراً نهضوياً.

والا فنحن متّجهون نحو الانتحار.