التجسس يضرب واتساب

الثلاثاء , 14 أيار 2019

كشفت شركة واتساب أن قراصنة إنترنت استغلوا ثغرة أمنية في التطبيق الذي يعد واحدا من أكثر تطبيقات المراسلة انتشارا في العالم، سمحت لهؤلاء الهاكرز بتثبيت برمجية للتجسس على الهواتف المحمولة.

وأتاحت الثغرة الأمنية التي كانت صحيفة "فاينانشال تايمز" أول من لفت الأمر إليها وأصلحت في آخر تحديث للتطبيق، للهاكرز تحميل برمجية خبيثة على الهواتف من خلال الاتصال بمستخدم التطبيق المستهدف.

ونقلت "فاينانشال تايمز" عن أحد تجار برمجيات التجسس قوله إن البرمجية طورتها شركة غير معروفة مقرها في إسرائيل تحمل اسم (NSO Group) المتهمة بمساعدة حكومات من الشرق الأوسط وحتى المكسيك بالتنصت على ناشطين وصحافيين.

وقال باحثون في مجال الأمن إن الشيفرة الخبيثة تحمل أوجه تشابه مع تقنيات أخرى طورتها الشركة، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

واكتُشف أمر برمجية التجسس التي استهدفت أجهزة أندرويد وآيفون وغيرها، في وقت سابق من هذا الشهر، وسارعت واتساب إلى إصلاح الثغرة في أقل من 10 أيام.

وقال متحدث باسم الشركة إنها "تشجع الناس على الحصول على أحدث نسخة من التطبيق، وكذلك تحديث نظام تشغيل هاتفهم المحمول باستمرار، لحمايتهم من أي برمجيات خبيثة مصممة للعبث بالمعلومات المخزنة على الأجهزة المحمولة".

ولم تعقب الشركة على سؤال بشأن عدد المستخدمين الذين استهدفتهم تلك البرمجية الخبيثة أو تأثروا بها، وقالت إنها أبلغت السلطات الأميركية بالأمر.