اكتشاف فضائي يثير حيرة علماء الفلك

الجمعة , 26 نيسان 2019

يقول علماء الفلك إن المجرات تتسارع وتبتعد عن بعضها البعض في الكون الفسيح، بشكل أسرع مما اعتُقد سابقا.

وتؤكد قياسات جديدة أجراها تلسكوب هابل الفضائي، التابع لوكالة ناسا، أن الكون يتوسع بنحو 9% أسرع مما كان متوقعا.

وتدعم النتائج قياسات هابل السابقة، التي نُشرت في عام 2016، ما يقلل من فرص التباين في وقوع كارثة تصادمية، من 1 لكل 3 آلاف حالة إلى حدث واحد لكل 100 ألف حالة تصادم فضائية.

ويعترف الفلكيون أنه يمكن أن تكون هناك حاجة إلى تطوير قوانين فيزيائية جديدة، لفهم الكون بشكل أفضل.

وقال آدم ريس، أستاذ الفيزياء الفلكية وعلم الفلك في جامعة جونز هوبكنز، الحائز جائزة نوبل وقائد المشروع: "التباين يتزايد ووصل الآن إلى نقطة يصعب استبعادها باعتبارها صدفة".

وفي الدراسة، استخدم ريس وفريقه طريقة جديدة لتحليل الضوء الصادر من 70 نجما، في مجرة مجاورة تسمى "السحابة السحرية الكبيرة".

ويصدر الضوء عن نجوم متغيرات "Cepheid"، ويخفت بمعدلات يمكن التنبؤ بها واستخدامها لقياس المسافات بين المجرات القريبة.

وتستغرق الطريقة المعتادة لقياس النجوم وقتا كبيرا، حيث لا يمكن لتلسكوب هابل أن يلاحظ سوى نجمة واحدة لكل مدار، تبلغ مدته 90 دقيقة حول الأرض.

ومع ذلك، تمكّن الباحثون من مراقبة العشرات من نجوم "Cepheid"، خلال الفترة الزمنية نفسها المطلوبة لإجراء مراقبة واحدة فقط.

ومن خلال هذه البيانات الجديدة، تمكّن فريق البحث من تعزيز أساس "سلم المسافة الكونية"، والذي يُستخدم لتحديد المسافات داخل الكون.وتمكن العلماء أيضا من حساب "ثابت هابل"، وهي قيمة سرعة توسع الكون بمرور الوقت.