'الشرق الأوسط': بند المقاومة في البيان الوزاري من دون تغيير...

الثلاثاء , 14 أيلول 2021
+ -

كتبت الزميلة كارولين عاكوم في عدد اليوم الثلثاء في 'الشرق الأوسط': 'بدأت لجنة البيان الوزاري في لبنان عملها أمس (الاثنين) إثر اختيار أعضائها في جلسة الحكومة الأولى، وسط توقعات بأن تكون مهمتها سريعة في مختلف القضايا التي بات هناك شبه إجماع عليها، بما في ذلك البند المتعلق بسلاح «حزب الله» أو «المقاومة والصراع مع إسرائيل» الذي سبق أن شكل خلافاً في حكومات سابقة.
وفي هذا الإطار، قالت مصادر مطلعة على اجتماعات اللجنة لـ«الشرق الأوسط» إن البند المتعلق ببيان المقاومة سيبقى كما هو، مشيرة إلى أن هناك مسودة جاهزة للبيان الوزاري كان قد أعدها فريق عمل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ويتم البحث بها والعمل عليها للخروج بصيغة نهائية في أقرب وقت، على أن يكون البرنامج مكثفاً مقتضباً يركز على القضايا الأساسية الإصلاحية التي يحتاج إليها لبنان وشعبه'.

وأضافت عاكوم: 'وكان بند المقاومة الذي اعتمد في عام 2005 قد استُبدلت به ثلاثية «الجيش والشعب والمقاومة» في حكومات الأعوام (2008 و2009 و2011)، ومن ثم اتُّفق في حكومات (2014 و2016 و2019 و2020) على اعتماد الصيغة التالية: «التأكيد على الحق للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي، ورد اعتداءاته، واسترجاع الأراضي المحتلة».

وتابعت عاكوم: 'أمس، رأس ميقاتي في السراي الحكومية الاجتماع الأول للجنة الوزارية المكلفة صياغة البيان الوزاري، في حضور أعضاء اللجنة. وقد تقرر عقد الاجتماع الثاني قبل ظهر اليوم. وبعد انتهاء جلسة أمس، توقع وزير الإعلام جورج قرداحي «الانتهاء من صياغة البيان الوزاري الثلاثاء (اليوم)»، مضيفاً: «ناقشنا اليوم المسودة كاملة، ووضعنا بعض الملاحظات'.
وبدوره، عد وزير العمل، مصطفى بيرم، أن «مسودة البيان الوزاري جيدة، وسنأتي بلغة جديدة لمخاطبة الناس لأن الأساس هو وجع الناس». ومن جهته، قال وزير الزراعة، عباس الحاج حسن، إن «البيان الوزاري يحاكي أوجاع الناس، وموضوع الكهرباء، والدعم، وكل ما طالب به الناس في الشارع'.
أما وزير الطاقة، وليد فياض، فأكد: «سأبذل قصارى جهدي في وزارة الطاقة من أجل تحسين وضع الكهرباء والمحروقات، وموضوع رفع الدعم يحتاج إلى البحث على مستوى عالٍ، وهو مرتبط بسياسة كبرى، وبالإمكانات التي لدينا. وإذا حصل، فعلينا حفظ حقوق المواطنين غير القادرين».