'الشرق الأوسط': جدل حول تحالف عون – 'حزب الله' بعد رفض باسيل وجود سلاح خارج سلطة الجيش

الثلاثاء , 08 حزيران 2021
+ -

لفتت الزميلة كارولين عاكوم في عدد اليوم في 'الشرق الأوسط' إلى أن 'العلاقة بين «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» عادت مجدداً إلى الواجهة مع تصريحات لافتة على لسان رئيس التيار النائب جبران باسيل الذي قال، إن اتفاق مار مخايل الذي وقّعه الرئيس اللبناني الحالي ميشال عون مع الحزب عام 2006 «نجح في منع الفتنة وفشل في بناء الدولة» في موقف ليس الأول من نوعه، لكن الجديد كان اعتباره أن «وجود سلاح غير سلاح الجيش اللبناني أمر ليس طبيعياً، وهذا الوضع استثنائي لا يجب ‏أن يستمر».

لا تعليق من حزب الله
ورأت أنه 'مع بروز تحليلات كثيرة لخلفية كلام باسيل الذي أتى بعد معلومات سُرّبت الأسبوع الماضي عن خلافات بينه وبين ممثلي «الثنائي الشيعي» («حزب الله» و«حركة أمل»)، بشأن أزمة تأليف الحكومة، تختلف القراءات لها من قبل الحليفين أنفسهما، في حين يعتبر آخرون أن باسيل يلجأ لهذه المواقف لإرضاء الداخل والخارج.
وأضافت: 'رفضت مصادر مقربة من «حزب الله» التعليق على كلام باسيل، مكتفية بالقول، إنها «ليست المرة الأولى التي يطلق خلالها باسيل هذه المواقف ولن تكون الأخيرة، لكن سياستنا في التعامل مع حلفائنا هي عدم التعليق على المواقف في الإعلام، بل أن تكون الملاحظات، إذا وجدت، في المجالس الخاصة بيننا'.

وأشارت إلى أن الجانبين رتّبا لقاءً مساء أمس بين باسيل وحسين خليل، المعاون السياسي للأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، في إطار المساعي الحكومية، «وقد يتم الحديث في الاجتماع عن موقفه الأخير». ومع تأكيد المصادر على أن «الاختلاف وارد» بين الطرفين، ذكّرت بأن «اتفاق مار مخايل واضح حيال سلاح الحزب باعتباره لحماية لبنان، وهو ما وافق عليه (التيار الوطني الحر)'.

مصادر 'التيار': ليست المرة الأولى!
واضافت عاكوم في مقالها:'في المقابل، ترفض مصادر «التيار الوطني الحر» تحميل كلام باسيل «أكثر مما يحتمل»، وفق تعبيرها. وتقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «لا خلاف بيننا وبين حليفنا (حزب الله)، وليست المرة الأولى التي يتحدث فيها رئيس (التيار) عما نجح فيه اتفاق مار مخايل وما فشل فيه، بحيث نجح في إبعاد الفتنة وفشل في بناء الدولة، مع تأكيدها على أن سلاح (حزب الله) شرع في البيانات الوزارية ولم يشرع نتيجة اتفاق التحالف، وبالتالي الحديث عن نزعه أو عن البحث في استراتيجية دفاعية يحتاج إلى توافق وطني».
ومع تشديد المصادر على أن «ما يحكى في العلن يحكى في المجالس الخاصة بين الطرفين»، أوضحت أن باسيل «أقرّ بأنه من غير الطبيعي وجود سلاح خارج الجيش اللبناني، لكنه أكد في الوقت عينه أن سلاح (حزب الله) حمى لبنان». واعتبرت أن «البحث بالاستراتيجية الدفاعية اليوم ليس أولوية في ظل كل الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان والعمل لإنقاذ البلد».

وذكّرت المصادر باللجنة التي شكلت من الطرفين للعمل على إعادة قراءة الاتفاق وما ظهر خلال الممارسة من ثغرات على الصعيد الوزاري والنيابي والسياسي بشكل عام بهدف تعديله، «وقد عقدت اجتماعات عدة في هذا الإطار'.

توسيع الخيارات
وأوضحت عاكوم أنه 'بين هذا وذاك، يعتبر المحلل السياسي قاسم قصير، أن «رئيس التيار يحاول الاحتفاظ بكل الخيارات السياسية داخلياً وخارجياً». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «باسيل يرسل بمواقفه رسائل للداخل والخارج بحيث يريد أن تكون علاقته مع الحزب جيدة، لكنه في الوقت نفسه ينفتح على الخارج ويطرح أفكاراً جديدة قد تفتح له الأبواب مجدداً، وكل ذلك بانتظار بلورة الصورة داخلياً وخارجياً».

وفي ردٍ على سؤال حول موقف الحزب من سياسة باسيل، يقول قصير، إن «الحزب حريص على العلاقة الجيدة مع التيار ولا يريد الضغط عليه حاليا وهو يترك له المجال لإبداء ما لديه لأنه يريد الحفاظ على التحالف مع (التيار)'.