حملة الأحزاب الإجتماعية: أنصروا المهمشين خارجها... - د. فايز عراجي

الثلاثاء , 04 أيار 2021
+ -

أدارت الأحزاب السياسية الكبرى في لبنان محركاتها منذ أشهر، ونشّطت حركتها خلال الشهر المنصرم. هذا يوزع 'كراتين الاعاشة' وذاك يوزع 'البطاقات المدعومة'. هذا يطارد الحمص والعدس في القرى لتخزينها وتوزيعها على جماعته، وذاك يضمن الأراضي ولو في مناطق 'الآخرين' كي يخفف عبء الأيام الآتية عن بيئته الحاضنة. كلٌ يحاول تخفيف عبء الانهيار عن بيئته الحاضنة كي يخرج بعد تخطي الانهيار بأقل خسائر سياسية ممكنة.
كل هذه الكراتين والبطاقات والحمص والعدس لم تترك مكان للتفكير بأي مشاريع انتاجية تقي الناس العوز ولكنها في الوقت نفسه لا تعوّدهم على الاستعطاء. وحدهم من سيدفعون الفاتورة الأغلى ثمناً من هم خارج هذه البيئات الحاضنة للأحزاب الكبرى. من يقبضون على وطنيتهم – لا على حقوق طوائفهم - كالقابض على الجمر هم الشريحة التي ستواجه الجوع الحقيقي. وللمفارقة هؤلاء على قلّتهم هم الخميرة التي يمكن ان يعوّل عليها لتحقيق حلم بات شبه مستحيل 'بناء وطن'. لكننا محكومون بالأمل.

أنصروا هؤلاء المهمشين المتعففين المتروكين لقدرهم في حال أردتم حقاً الابقاء على حلمكم. ودعونا نغني معهم بكم سنغيّر الدنيا ويسمع صوتنا القدر.

#الانتاج_وليس_الاستهلاك
#الاغتراب_اللبناني
#الانتاج_المحلي
#مواطن_لبناني

*أستاذ جامعي وناشط سياسي